البكتيريا المفيده والفيتامينات والمعادن

توصي أخصائية التغذية هلا برغوت بإدراج الحبوب الكاملة في نظامك الغذائي لكي تضمني صحة جيدة، خصوصاً أن الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة هي أكثر صحة وتقلل خطر الإصابة من بعض الأمراض المزمنة.إليكِ أبرز فوائد الحبوب الكاملة:

1- الألياف الغذائية وتسهيل عملية الهضم

تركيبة الحبوب الكاملة الغنيّة بالألياف من أهم الأسباب التي يجب أن تدفعك إلى تناول الحبوب الكاملة، حيث يحتاج الفرد حوالي 25 جرامًا من الألياف يوميًا. فالألياف الموجودة في الحبوب الكاملة تسهل عملية الهضم وتحافظ بشكل عام على صحة الجهاز الهضمي وتنظم حركة الأمعاء.

2- خفض دهون الجسم والإصابة بالأمراض

تساعد الحبوب الكاملة على تقليل كمية الدهون في الجسم، ما يؤدي إلى توزيع صحي للدهون. وهذا يساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدم والحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

3- محاربة السكري

تقوم الحبوب الكاملة بتنظيم نسبة الجلوكوز في الدم، ما يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

4- الحدّ من الوزن الزائد

تساعدك الحبوب الكاملة على التحكم في وزنك لأنها كفيلة بإبعاد الشعور بالجوع لأطول وقت ممكن، فمن خلال تناول الحبوب الكاملة يمكنك التحكم في كمية الطعام التي تقوم باستهلاكها وبالتالي التخلص من الوزن الزائد على المدى الطويل.

5- مصدر رئيسي للطاقة والمعادن

تشكل الحبوب الكاملة مصدرًا غنيًا للعديد من العناصر الغذائية مثل الكربوهيدرات المعقدة، والفيتامينات والمعادن الأساسية فضلا عن احتوائها على النشويات التي تمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها لإتمام العمليات الحيوية والقيام بالنشاطات اليومية.

فالحبوب الكاملة هي مصدر مهم للفيتامينات المجموعة ب، بما في ذلك حمض الفوليك ومصدر ممتاز لمعادن كثيرة، مثل الحديد والمغنيسيوم والنحاس والفوسفور والزنك.

فالفيتامين (ب) يساعد الجسد على إطلاق الطاقة من البروتين والدهون والكربوهيدرات. أما الحديد فيستخدم لحمل الأكسجين الى الدم والمغنيسيوم هو المعدن المستخدم في بناء العظام وإطلاق الطاقة من العضلات.